البرّ والصّلة

البرّ والصّلة
إعداد راجي عفو ربّه أرواني أمين سوفار الإندونيسي
 برّ الوالدين:
برّ الوالدين التوسّع في الإحسان إليهما ووصلهما (انظر: المعجم الوسيط 1/ 48). وحكمه واجب. قال الله تعالى: {وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا} [النساء: 36]. ويكون بر الوالدين باحترامهما وطاعتهما وتلبية رغبتهما في معروف، وإيثارهما على الأهل والأولاد عن طيب نفس في النفقة وغيرها، والإلحاح في الدّعاء لهما، ومساعدتهما في طاعة الله، وتعهّدهما بالزّيارة من وقت لآخر وصلة أقربائهما.
1. الأحق بالبرّ
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: جَاءَ رَجُلٌ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، مَنْ أَحَقُّ النَّاسِ بِحُسْنِ صَحَابَتِي؟ قَالَ: «أُمُّكَ» قَالَ: ثُمَّ مَنْ؟ قَالَ: «ثُمَّ أُمُّكَ» قَالَ: ثُمَّ مَنْ؟ قَالَ: «ثُمَّ أُمُّكَ» قَالَ: ثُمَّ مَنْ؟ قَالَ: «ثُمَّ أَبُوكَ» (رواه البخاري 5971 ومسلم 2548)
2. من أحبّ الأعمال إلى الله
وعن أَبي عبد الرحمن عبد الله بن مسعود – رضي الله عنه – قَالَ: سألت النبي – صلى الله عليه وسلم: أيُّ العَمَلِ أحَبُّ إِلَى اللهِ تَعَالَى؟ قَالَ: «الصَّلاةُ عَلَى وَقْتِهَا»، قُلْتُ: ثُمَّ أي؟ قَالَ: «بِرُّ الوَالِدَيْنِ»، قُلْتُ: ثُمَّ أيٌّ؟ قَالَ: «الجِهَادُ في سبيلِ الله».(رواه البخاري 2782، ومسلم85، 137)
3. حقّ الوالدين عظيم
قَالَ رَسُول الله – صلى الله عليه وسلم: «لاَ يَجْزِي وَلَدٌ وَالِدًا إِلاَّ أَنْ يَجِدَهُ مَمْلُوكًا، فَيَشْتَرِيهُ فَيُعْتِقَهُ». رواه مسلم 1510،25)
4. أوسط أبواب الجنّة
قَالَ: «رغِم أنفُ، ثُمَّ رَغِمَ أنْفُ، ثُمَّ رَغِمَ أنْفُ مَنْ أدْرَكَ أبَويهِ عِنْدَ الكِبَرِ، أَحَدهُما أَوْ كِليهمَا فَلَمْ يَدْخُلِ الجَنَّةَ». (رواه مسلم 2551، 9).
صلى الله عليه وسلم – يقول: «الوَالِدُ أَوْسَطُ أَبْوَابِ الجَنَّةِ، فَإنْ شِئْتَ، فَأَضِعْ ذلِكَ البَابَ، أَو احْفَظْهُ». (رواه الترمذي، 190، وَقالَ حديث صحيح)

 صلة الرّحم
الصّلة ضدّ القطع، والرحم مَوضِع تكوين الْجَنِين ووعاؤه فِي الْبَطن ويأتي بمعنى القرابة أَو أَسبَابهَا، وجمعها أرحام. (انظر: المعجم الوسيط -1/ 335). وقد أوجب الله علينا صلة الرّحم وحرّم قطعها.
قال تعالى: {وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا} [النساء: 1]. قال الضحاك: اتقوا الله الذي به تعاقدون وتعاهدون، واتقوا الأرحام أن تقطعوها، ولكن بروها وصلوها” (“تفسير ابن كثير” (2/ 179). وقَالَ رسول الله صلى الله عليه وسلم : «لاَ يَدْخُلُ الجَنَّةَ قَاطِعٌ» قَالَ سفيان في روايته: يَعْنِي: قَاطِع رَحِم” (رواه البخاري 5984، ومسلم 2556، 18)
1. بسط الرّزق وبركة العمر
قَالَ رسول الله صلى الله عليه وسلم : «من أَحَبَّ أَنْ يُبْسَطَ لَهُ في رِزْقِهِ، ويُنْسأَ لَهُ في أثَرِهِ، فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ» (رواه البخاري2067، ومسلم 2557، 21)
2. الصّدقة المفضَّلة
قالَ رسول الله صلى الله عليه وسلم : «الصَّدَقَةُ عَلَى المِسكينِ صَدَقةٌ، وعَلَى ذِي الرَّحِمِ ثِنْتَانِ: صَدَقَةٌ وَصِلَةٌ». (رواه الترمذي 658وَقالَ حديث حسن)
3. حقيقة الواصل
قَالَ رسول الله صلى الله عليه وسلم : «لَيْسَ الوَاصِلُ بِالمُكَافِىءِ، وَلكِنَّ الوَاصِلَ الَّذِي إِذَا قَطَعَتْ رَحِمُهُ وَصَلَهَا». (رواه البخاري 5991)

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *